الرئيسية / مكافحة الحشرات ورش مبيدات / طريقة القضاء علي الذباب

طريقة القضاء علي الذباب

الذّبابة هو اسمٌ دارجٌ لأيّ حشرة تنتمي إلى فصيلة ثُنائيّات الأجنحة، والاسمُ العلميُّ لها هو (Musca). تضمُّ هذه الفصيلة عدداً كبيراً جدّاً من الأنواع يتجاوزُ المائةِ ألفِ نوعٍ مُنتشرةً في جميع قارّات العالم، ومن أكثرها شُيوعاً بين النَّاس: الذّبابة المنزلية والبعوض، ومن أنواعها المُنتشرة في العالم: الذّباب الأسود، والذّباب الأزرق، وذُباب الغزلان، وذباب الفاكهة، وذباب الرّمل، وذبابة تسي تسي (المشهورة بأنَّها تنقلُ مرض النّوم الخطير في أفريقيا). وثمَّةَ العديدُ من الحشرات الأُخرى التي يُصطَلح على تسيتها بالذّباب رَغمَ أنَّه ليس مُعترفاً بها علميّاً بأنّها من أنواعِ الذّباب الحقيقيّة، وذلك لأنَّ لها أربعةَ أجنحةٍ عوضاً عن اثنتين، ومنها الرّعاشات، وذبابة أيّار (مايو)، وذباب العقرب. وقد تكونُ هذه الحشرات آفاتٍ خطرةً جدّاً على الإنسان، فهي تكثُر وتنتشر حول الحاويات والنّفايات، وفي الأماكن التي لا يُعتنَى بنظافتها جيِّداً من المُدن، وعندها، قد تكون سبباً في نقل الكثير من الأمراض الخطيرة بما فيها الملاريا، ومرض النوم، وداء الفيلاريّة. ولهذا السَّبب أصبحتْ مُكافَحة الذّباب همّاً كبيراً للهيئات والحكومات، وتُجرَى العديدُ من الدّراسات في هذا المجال مثل تجفيف المُستنقعات أو تغطيتها بالزّيوت، ورشّ المُبيدات الحشرية، ممَّا قد يكونُ كفيلاً للقضاء على صغار البعوض والذّباب التي تنشأ في المياه.[١]

الذّباب
الذُّباب فئة من الحشرات المُجنّحة التي تعيشُ في جميع أنحاء العالم، والتي تضمُّ ما يتجاوزُ 120 ألف نوع مُختلف يعيشُ في كل نوعٍ من البيئات الطبيعيّة بالعالم، وهو يعتبر من أسرع الحشرات في الطّيران،[١] فهو يستطيعُ رفرفة جناحيه بمُعدَّلٍ يصل إلى نحو ألف مرَّة في الثّانية لدى بعض الأنواع، وتستطيعُ الذّبابة المنزليّة الطّيران بسُرعة سبع كيلومترات في السّاعة أو أكثر. وقد يتراوحُ في حجمه من الذّباب الهوّام الذي يعيشُ حول المستنقعات ولا يتعدّى طوله الملليمتر والنّصف، إلى ذبابة ميداس في أمريكا الجنوبية والتي يصلُ طولها وعرض جناحيها إلى 7.5 سنتيمترات. ويختلفُ التّعريف العاميُّ للذّباب عن تعريفه بين المُتخصِّصين في علم الأحياء، فعلميّاً، جميعُ أنواع فصيلة الذّباب الحقيقيّ لها جناحان فقط (ومن أنواعها الذّبابة المنزليّة وذباب البلاليع أو البرغش)، إلا أنَّ النّاس يُجمعون على تسمية الكثير من الحشرات الأخرى رباعيَّة الأجنحة على أنها ذباب، ومن أمثلة ذلك ذبابة أيّار (مايو) والرّعاشات. ولعلَّ أكثر نوعٍ مألوفٍ من هذه الحشرات هو الذّباب المنزلي الشائع، فهو ينتشرُ كثيراً في المُدن، خصوصاً في المناطق التي لا يتمُّ الاعتناء بنظافتها.[٢] الوظائف الأحيائية للذُّباب
لدى الذّبابة جناحان شفّافان قويّان تنتشرُ فيهما عُروق الدّم على شكل خُطوطٍ سوداء صغيرة، ومثل باقي الحشرات، يتألَّف جسمُها من ثلاثة أجزاءٍ هي: الرّأس، والصّدر، والبطن. تمتازُ الذبابة بأنّ لها رأساً بيضوياً، وعينيْن جانبيَّتين كبيرتَي الحجم مُركَّبتين من آلاف العدسات السُّداسية الصّغيرة التي تُساعدها على رُؤية مُحيطها بدقّة شديدة، فهي أشبهُ بعدَّة آلافٍ من العُيون الصَّغيرة المُكدّسة فوق بعضها، وبفضل هذه المِيزة تتمكَّن هذه الحشرات من تمييز أصغرِ الحركات حولها بسُرعةٍ هائلة، والاستجابة لها في ظرفِ أجزاءٍ من الثّانية، ممَّا يُساعدها على الإفلات من أعدائها بسُهولة. وفي المُقابل، فإنَّ عُيون الذّباب لا تُساعده على الرؤية في الظّلام، ولذلك فهو يكرهُ الظُّلمة الحالكة وينجذبُ دائماً للضَّوء القويّ وأشعّة الشمس السّاطعة التي تترافقُ مع الحرارة القويّة، ومن هُنا تكتسبُ هذه الكائنات ذُروة نشاطها في شُهور الصّيف الحارّة، فتُصبح شديدة الإزعاج للإنسان والحيوان.[٢] وللذّبابة قرنا استشعارٍ حسَّاسانِ في أعلى رأسها، ولها ستّة قوائم قويَّة مَكسوَّة بالشَّعر الدَّقيقِ، وتستطيعُ هذه الشُّعيرات التقاط الاهتزازات التي تُحدثها الموجات الصوتيّة بكفاءةٍ عاليةٍ ونقلها عبر تجمُّعاتٍ عصبيَّة إلى دماغها، ومن هُنا تكتسب الذّبابة حاسَّة سمع. وفمُ الذّبابة عبارةٌ عن خُرطومٍ طويلٍ مرنٍ ينتهي بشفتين لحميَّتين مطَّاطتَين، وهو وسيلتُها الوحيدة للحُصول على الغذاء، ولذلك فهي لا تأكلُ سوى السّوائل العضويَّة المُتحِّللة ولا تستطيعُ التهام الطّعام القاسي، إلا أنَّ لديها إفرازاتٍ تستطيعُ إذابة النّشويات والسُّكريَّات لتتحوَّل إلى سوائل تستطيعُ امتصاصها.[٢] دورة حياة الذباب
لا يحيا الذّباب لفترةٍ طويلة من الوقت، فعُمر الذّبابة العاديّة يترواحُ من أسبوعٍ إلى شهرين، إلا أنَّها قادرة على التّكاثر بسُرعة هائلة خلال فترة حياتها القصيرة، فكلُّ ذبابة أنثى تستطيعُ وضع ما يتراوح بين مائة إلى مائتي بيضةٍ دُفعةً واحدة، وهي تضع البيض عِدَّة مراتٍ خلال حياتها، وبالنّظر إلى السُّرعة التي يكتملُ فيها نموّ يرقات هذه الحشرات، فإنَّ زوجاً واحداً منها (ذكرٌ وأنثى) قادرٌ على تركِ ذريَّة من مئات آلاف الذّبابات في ظرفِ بضعة أسابيع.[٣] مضارّ الذباب
تعيشُ هذه الكائنات بطبيعتها في البيئات القذرة الغنيَّة بالمواد العضويَّة المُتعفِّنة والمُتفسّخة والمُتحلِّلة، ولذلك فهي تحملُ داخلها أعداداً عملاقة من الجراثيم على كلِّ جزءٍ من جسدها، كما أنّها أيضاً تنجذبُ كثيراً للأطعمة التي يتناولُها الإنسان، ومن ثمَّ تنقلُ معها كلَّ هذه الجراثيم إلى الطعام، فبمُجرَّد أن تلامسَ الذّبابة شيئاً فإنّها تنقلُ إليه مئات آلاف الجراثيم خلال لحظات، وقد لا تكونُ هذه الجراثيم خطرةً بالضَّرورة، لكنَّها – في بعض الأحيان – تحملُ أمراضاً تفتكُ بالإنسان، مثل التهاب السّحايا، والطّاعون، والملاريا، كما قد تُسبِّب الكثير من التوعّكات الصحيَّة بما فيها الإسهال، والتسمُّم الغذائي وغيرُ ذلك

طرق التخلّص من الذباب في المنزل
الذّباب هو أحد الملايين من الأنواع التي تتألف منها الحشرات، وهي تنتمي إلى فصيلة تدعى “الذبابية”، والذباب نفسه ينقسم إلى 100 ألف نوع، إلّا أنّ عشرة أنواع منها تأقلمت على العيش في المنازل وخاصةً تلك الأنواع التي ترافقها الفطريّات طفيلية الأصل، ويعتبر الذباب من أكثر الحشرات التي تسبّب الإزعاج والضجر للإنسان، وذلك لأنها دائماً ما تحوم حوله بطريقةٍ مثيرة للضجر والاستفزاز، كما أنّها تعمل على نقل الكثير من الأمراض والأوبئة والبكتيريا والجراثيم، كما أنّها حشرة مثيرة للاشمئزاز كونها تتواجد دائماً في الأماكن المقرفة كحاويات القمامة، وأماكن تجمّع النفايات، والحمّامات والمقابر، لذا سنذكر في هذا المقال بعض الطرق التي من شأنها أن تخلّص الإنسان من الذباب المزعج، وهي كالآتي:

المراوح؛ فهي من شأنها أن تبعد الذباب عن المنزل.
زيت القرنفل مزعج جداً للذباب، وعند وضعه في المنزل فإنّ الذباب لا يقترب منه.
هنالك بعض النباتات العطريّة التي تزعج الذباب وعند زراعتها في المنزل فإنها ستبعده، من أشهرها الريحان والنعناع.
يمكن وضع العديد من أعواد القرنفل المغروسة في نصف ليمونة، أو يمكن استخدام تفّاحة بدل الليمونة.
وضع مسحوق من النباتات العطرية في طبق ووضعه في المنزل.
الذباب يكره رائحة زيت الخروع، لذا فإنّ وضعه في المنزل سيسهم بشكل كبير في التخلّص من الذباب.
يمكن وضع القليل من زيت اللافندر وزيت شجرة الشاي عند مداخل الأبواب والنّوافذ.
ينصح بوضع المناخل على الشبابيك التي تحول دون دخول الذباب إلى المنزل.
محاولة إخفاء جميع الأطعمة وعدم تركها مكشوفة.
تنظيف المنزل باستمرار للتخلّص من أيٍّ من الأشياء التي قد تجذب الذباب إليها، والعمل على تجفيفه بشكلٍ جيد.

الوقاية خير من العلاج
رغم الحديث السابق عن الطرق التي نحاول استخدامها للتخلص من الذباب إلا أن الأفضل من استخدام هذه الطرق والمبيدات هي الوقاية من دخول الذباب إلى المنازل، وهناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها أن نحاول منع أو تقليل كمية الذباب التي تدخل إلى المنزل، ومن هذه الطرق الأتي:

العمل على تحسين النظافة المنزلية، وزيادة فاعليتها.
منع إلقاء القمامة داخل المنازل.
التخلص الدوري اليومي من القمامة الموجودة في المنزل بشكلٍ يضمن عدم عثور الذباب على الأماكن القذرة.
محاولة تنظيف المطبخ بعد القيام بإعداد وجبات الطعام اليومية، وخاصة عند تحضير اللحوم النيئة والأسماك.
إغلاق أكياس القمامة بشكل جيد، حتى لا نسمح للذباب بالدخول إليها، ووضع بيضه داخل هذه القمامة.
العمل على الصيانة الدورية لشبكات الصرف الصحي الموجودة داخل المنزل، بحيث نمنع التسرب منها حتى لا يجذب الذباب إلى داخل منازلنا.
الاهتمام بالنظافة الشخصية، والقيام بكافة الممارسات الصحية التي ينصح بها الأطباء المختصين في هذا المجال.

عن Hader

شاهد أيضاً

كيف تتخلص من البراغيث

البراغيث البرغوث حشرة صغيرةٌ عديمةُ الأجنحة تتغذّى على دم الحيوانات والطّيور، ويُعتبر البرغوث من الطفيليَّات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!